فرسان الفجر
أيها الفارس يامن حللت بين أهلك وعشيرتك في دار فرسان الفجر العربي مرحبا بك في دارك عضوا يضفي بمساهماته بريقا يتلألأ في ضوء الفجر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحلو متكبر للشاعر نادر الأسيوطي
الإثنين 25 يناير 2016, 3:01 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» ديوانُ شعري أنوارٌ بمشكاة
السبت 07 نوفمبر 2015, 8:43 pm من طرف زاهية بنت البحر

» شاكر بوعلاقي اعود الى ماضينا
الأربعاء 28 أكتوبر 2015, 4:20 pm من طرف خوري ليليا

» غرف نوم وغرف اطفال ومطابخ وانتيكات
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 9:45 am من طرف احمد عطية

» راجعين نادر الأسيوطي
الثلاثاء 18 مارس 2014, 4:57 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» البوم صور شاكر بوعلاقي
الثلاثاء 04 مارس 2014, 6:00 pm من طرف شاكر بوعلاقي

» محكمة
الخميس 13 فبراير 2014, 6:21 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» صلوا علي الحبيب المصطفي
الخميس 26 ديسمبر 2013, 7:08 pm من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده
الإثنين 02 ديسمبر 2013, 8:48 pm من طرف انا فيروز

» دقــــــــولــــهــــا الــــهــــون
الخميس 09 أغسطس 2012, 8:23 pm من طرف عامر عبدالسلام

التبادل الاعلاني

يوميات أسرة غزية تحت الحرب

اذهب الى الأسفل

يوميات أسرة غزية تحت الحرب

مُساهمة من طرف تولين عبدالله في الأربعاء 28 يناير 2009, 1:40 pm

بقلم:سفيان صيام
يوميات أسرة غزية تحت الحرب
الرصاص المسكوب والدم المسفوك
قول فصل ... لا ينتصر الرصاص على الدم

يوم السبت 3/1/2009 الساعة 8 مساء شنت اسرائيل هجومها البري على قطاع غزة ، بعد اسبوع من الضربات الجوية الدموية المدمرة فكانت هذه الصفحات وهي ليست توثيقا للحرب فلذلك العديد من المؤسسات الدولية والاقليمية والمحلية التي تهتم بذلك والتي تعتمد اسسا علمية دقيقة ترصد وتوثق المجزرة .
ولكن هذه الصفحات ليست الا دعوة للمشاركة الشعورية اوجهها للقارئ ليعيش بشعوره مع اسرة بسيطة اوقات الحرب . هذه الأسرة بحمد الله كانت طوال ايام الحرب بعيدة عن التماس المباشر بمواطن الخطر مع مراعاة ان الجميع كان تحت مظلة الخطر ولكن المقصود انه لم يحدث اقتحام او هجوم مباشر على مساكن الحي الذي تسكن فيه ، لا يمنع ذلك انها كانت تعيش مع كل القطاع معاناة كبيرة لا يمكن تصورها الا بعد تخيل الحياة في الحرب ، لا سيما المعاناة فيما يتعلق بالامور الانسانية والاساسية بالاضافة الى الخوف المخيم فوق رؤوس الجميع طوال الوقت .
هي دعوة للقراءة وتخيل الحياة مع هذه الأسرة ، ودعوة للتذكر أن هناك من قضوا ايام الحرب خائفين تحت انقاض بيت مهدم ، او حزينين يحتضون جريحا ينزف حتى الموت ، او مرعوبا ينظر الى اسرته التي تموت كلها امامه ويبقى هو الناجي الوحيد شاهدا على المجزرة ، أو جثة لا تجد حتى من ينقلها لبيت الموتى بعد تدمير بيوت الاحياء .

اليوم الأول
السبت 3/1/2009
بداية الهجوم
كانت الساعه تقارب الثامنة مساء ، وكنا نتابع مباراة لكرة القدم بين فريقي الاهلي والاسماعيلي المصريين _ نحن نتابع كرة القدم دائما _ ، كانت الكهربا مقطوعة وكنا نتابع المباراة بفضل مولد الكهرباء ، وبينما كانت توشك المباراة على نهايتها ، أوشك أمر اخر على بدايته ألا وهو الجزء البري من حملة الرصاص المسكوب _ اسم الحملة التي اطلقها الجيش الاسرائيلي على قطاع غزة _ شعرنا بأن هناك ما يتغير ، فجو البيت بات مكهربا مضطربا قلقا كأن الدبابات تقف خارج الابواب ، كنا قد عشنا اسبوعا تقريبا نتابع الضربات الجوية المكثفة والمركزة في كل انحاء مناطق القطاع بالقنابل الارتجاجية والقنابل ذات الوزن طن ، طائرات تقصف بواقع 24 ساعة في اليوم ، في كل مكان من القطاع ولكن رغم ضراوة القصف والضرب الجوي كنا نتعامل معه بنوع من الهدوء وعدم القلق كأننا كنا ندخرالقلق والخوف للهجوم البري وهاهو قد بدأ فاذا بالقلق والخوف والاضطراب قد خرجوا لساحة الفعل ليشملوا الجميع هنا في غزة وبالتحديد في بيتنا الصغير المتواضع الذي يضمني الى جانب زوجتي وابنائي رغد ومؤمن وابراهيم .
لم يكن من بد الا متابعة الاخبار لمعرفة ما يحدث ، التلفزيون يقول ان الجيش الاسرائيلي بدأ العملية العسكرية البرية على قطاع غزة ، ومراسلي الفضائيات يتكلمون عن بدء تحرك الدبابات والاليات العسكرية باتجاه القطاع ،
بدأت حاله من التفكير العميق والقلق الاعمق والحيرة التي لا تنضب ، ماذا نفعل وقد بدأت الحرب ؟ كنت قد جهزت نفسي لمثل هذا الاحتمال ببعض المعلبات والكاز الابيض لبابور الكاز و كيس من الدقيق للطوارئ ، فربما لا نتمكن من الخروج من المنزل لفترة طويلة ، وربما لا نجد وقتا أصلا لأكل ما وفرناه ربما تبتاغتنا القذيفة في أي لحظة اعتبارا من الآن .
نحن نسكن في منطقة تعتبر متاخمة للحدود مع ارضنا المحتلة عام 48 وقريبة من معبرين معروفين ومشهورين ايضا معبر المنطار _كارني _ و معبر نحال عوز ، ولقد كنا نتوقع ان دخول القوات الاسرائيلية لغزة ربما يكون من هذين المعبرين وبالتالي من شارعنا او من منطقتنا بمعنى اوسع ، رجعت الذاكرة بي الى السور الواقي ومخيم جنين في عام 2002 وتذكرت كيف كانت تتصرف الدبابات الاسرائيلية حينما تدخل منطقة سكنية ، فتحيلها اثرا بعد عين ، كنت اشعر انه في اي لحظة ربما يحدث ما كنت اراه وتستفز مشاعري بمجرد رؤيته .
فتحت الراديو على اذاعة اسرائيل فكان واضحا انها اعلنت بدء العملية العسكرية البرية وبدأت اشعر ان كل قلوب غزة تقف في حالة من الاضطراب والقلق والخوف ( أدركت أن أصعب من الموت انتظاره ) .
كان أولادي يشعرون بان هناك خطر محدق وحقيقي هذه المرة فرغد ذات السبع سنوات تفهم بعضا من الامور ، هي تدرك ان هناك أمرا غير عادي قد بدأ يخيم على الاوضاع ، وباتت تسأل اسئلة لا محل الان لاجابتها ، من شاكلة هل سيدخلون الينا ، هل سيقتلونا ، لماذا يهاجمونا ؟ بينما مؤمن ابن العامين ونصف فهو يكاد ينطق ببعض الحروف والكلمات شعر هو الاخر بان الامر ليس كما كان بالامس بدأ يسأل ببعض الكلمات التي تنقص نصف حروفها واكثر ، بابا هوود بمعني يهود ، ماما تاخ بمعنى طخ ، مؤمن كان يخاف بمجرد سماع صوت رصاصة واحدة ولكنه على مدار اسبوع يسمع صوت الانفجارات ولم يعد الامر مخيفا بالنسبه له . أما إبراهيم ابن تسعة شهور فلا يعنيه من الامر الا مصاصة الحليب ، وانا لا ادري ان كنا نستطيع توفيره له في الايام القادمة أم لا ؟
بعد نقاش بيني وبين ام رغد حول البقاء في شقتنا بالدور الثاني او النزول لشقة اخي بسام بالدور الارضي تقريبا قررنا البقاء في منزلنا ، وقلنا اللي كاتبه ربنا بصير ( احد صفات الشعب الفلسطيني بالعموم التوكل على الله عزوجل لدرجة تقارب من التواكل احيانا ) .
وبعد دراسة لجغرافية شقتنا قررنا النوم في الصالة الواقعة في منتصف المنزل ورفعنا طاولة التلفزيون لداخل غرفة الاولاد وفرشنا مكانها لنا وللاولاد ، الكهربا مفصولة ولكني املك راديو يعمل على الاحجار وما أن وضعت ام رغد الاولاد في الفراش حتى غلبهم النوم وناموا جميعا وبقيت اتابع الاخبار بشكل متواصل على بعض الاذاعات المحلية مثل القدس ، صوت الشعب ، صوت الاقصى .
كنت اشعر بقلق كبير نمت حتى بجاكيتي تحسبا لاي طارئ ، ورغم انني كنت استسلم للنوم دقائق الا اني سرعان ما اصحو على صوت قصف او خبر عاجل او ما شابه . وكانت ليلة قاسية لم يتوقف فيها الضرب والقصف جوي وبري وبحري ولم تتوقف الاخبار العاجلة ايضا.
كانت ليلة عصيبة واصعب ما فيها انها بداية الهجوم بمعنى انها بداية واقع جديد لما نتعايش معه لحد الان ، فنسبة كبيرة من الطمأنينة تأتي لنا من خلال القدرة على التعايش مع الخوف والقلق وهذا يحتاج لبعض الوقت لتتعايش معه .

تولين عبدالله

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 108
العمر : 51
العمل : ربة منزل
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7616
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات أسرة غزية تحت الحرب

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في الإثنين 02 مارس 2009, 12:33 am

حبيبتى تولين
لى فترة طويلة لم ادخل على المنتدى لظروف واعتقد ان الجميع لديه ظروف
ولكنى اشتقت لكم وللمنتدى فدخلت القى نظرة فوجدت موضوعك
والله تعجز الكلمات عن وصف مشاعرنا فما حدث اكبر من اى كلمات تقال
ولكن الامل فى الله ثم فى المجاهدين والشعب الفلسطينى الصامد
لا بد من التضحية
وليتنا نسطيع ان نستشهد مرفوعى الرأس مثلهم
أختى تولين
من خلال موضوعك اقدم تحية تقدير لكل الفلسطينيين
وأقول لهم ليتنى معكم واستشهد مثلكم وانال منزلتكم
وأقول لهم ان النصر قريب إن شاء الله
قال تعالى: " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدًا عليه حقًا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم" (التوبة: 111).
اشكرك تولين لان موضوعك جعلنى اخرج بعض مابداخلى وهو كثير
الروح الهائمة

avatar
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7821
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات أسرة غزية تحت الحرب

مُساهمة من طرف فايزة شرف في الجمعة 20 مارس 2009, 1:23 am

الحبيبة الغالية تولين
لقد عشنا سويا هذه الحرب ، وتشاركنا الحزن على أهلنا في غزة .
غزة التي كانت دائما قطعة من مصر وبوابتها الشرقية المنيعة على مر العصور .
أرجو من الله أن يتغمد الشهداء بالرحمة والمغفرة وأن يودعهم حواصل الطيور الخضر .

وأنت يا أختي الغالية روح .. أعادك شوقك إلى المنتدى ، ولم نستطع الفراق والبعد .. فأهلا بك وقد اشتقتك جدا كما اشتقت للجميع دون استثناء .. يارب يكمل عليك شفائك وتكوني في أتم صحة .
avatar
فايزة شرف

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1288
العمر : 57
الموقع : www.yahoo.com
العمل : الرواية
الهواية : الحمد لله
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7781
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات أسرة غزية تحت الحرب

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في السبت 21 مارس 2009, 5:10 pm

أختى الغالية جدا فايزة

والله وانت كمان وحشتينى وكلكوا وحشتونى وماغبتوا عن بالى
وان شاء الله نعود جميعا الى المنتدى بأعضائه القدامى وانضمام الاعضاء الجدد
الذين نقدم لهم اسمى معانى الترحيب ونتمنى ان يشعروا معنا بالاخوة واحساس الاسرة الواحدة الذى افتقدته كثيراالفترة الماضية

لذا ارجو من ماما سوسو وتولين وشيرين واستاذ حسين وجميع الاعضاء دون استثناء ان يعودوا سريعا فليس فقط المنتدى الذى يحتاج اليهم بل جميعنا يحتاج الى تواجدنا معا
أختى الغالية تقبلى وتقبلوا جميعا فائق حبى واحترامى وتقديرى

الروح الهائمة
avatar
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7821
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات أسرة غزية تحت الحرب

مُساهمة من طرف Sara في الخميس 26 مارس 2009, 12:05 pm

طنط تولين
موضوع جميل جداً
و انا اتمنى ان يزول الحصار من على غزة
و اتمنى ايضاً ان يأتى يوم تأتي فيه دوله قوية وتقوم باحتلال اسرائيل
avatar
Sara

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 395
العمر : 21
العمل : طالبه
الهواية : كويسه
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7530
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى