فرسان الفجر
أيها الفارس يامن حللت بين أهلك وعشيرتك في دار فرسان الفجر العربي مرحبا بك في دارك عضوا يضفي بمساهماته بريقا يتلألأ في ضوء الفجر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحلو متكبر للشاعر نادر الأسيوطي
الإثنين 25 يناير 2016, 3:01 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» ديوانُ شعري أنوارٌ بمشكاة
السبت 07 نوفمبر 2015, 8:43 pm من طرف زاهية بنت البحر

» شاكر بوعلاقي اعود الى ماضينا
الأربعاء 28 أكتوبر 2015, 4:20 pm من طرف خوري ليليا

» غرف نوم وغرف اطفال ومطابخ وانتيكات
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 9:45 am من طرف احمد عطية

» راجعين نادر الأسيوطي
الثلاثاء 18 مارس 2014, 4:57 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» البوم صور شاكر بوعلاقي
الثلاثاء 04 مارس 2014, 6:00 pm من طرف شاكر بوعلاقي

» محكمة
الخميس 13 فبراير 2014, 6:21 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» صلوا علي الحبيب المصطفي
الخميس 26 ديسمبر 2013, 7:08 pm من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده
الإثنين 02 ديسمبر 2013, 8:48 pm من طرف انا فيروز

» دقــــــــولــــهــــا الــــهــــون
الخميس 09 أغسطس 2012, 8:23 pm من طرف عامر عبدالسلام

التبادل الاعلاني

الزعيم

اذهب الى الأسفل

الزعيم

مُساهمة من طرف أحمد الشافعي في الأحد 19 أبريل 2009, 1:44 am

الزعــــــــيم



الصبح يتنفس في تثاقل، والشيخ سـيد أبو الغريب على مئذنة جامع أبو عيسى يرفع صوته بآذان صلاة الفجر، والديكة تتصايح على أسطح البيوت ... هبَّت الجِدَّة تتسـاند على حوائط الردْهة الطويلة تُجرجر أذيال ثوبٍ كان في يوم ما يبتعد عن الأرض بمقدار شـبر، ويوشي بعـِّز ولَّى من زمن ليس ببعيد ... انحنى ظهرها وتقازمت هامتها في زمن الهموم ... كانت تسير منتصبة من بضع سـنين ... حوافرُ الماشيةِ تصُّك الأرضَ المتربةَ في ( حارة أبو طـه ) وجِـدْيُ ( أبو البيومي ) يُمَأْمِئ ... يتسلل النور رويدا إلى فراش الصبي ، فيستيقظ بعد سماعه الجلبة المعتادة لتوافد النسـوة في حجرة الفرن ليعجنوا الدقيق ، ويخبزون العيش المِرَحْرح ... كان يحبّ هذا اليوم من كل أسـبوع . كان يحبّ رائحة العيش السـاخن، والصوت المنتظم لحركة أيدي النسـاء وهن يفردن العجين على المطارح الخشبية المسـتديرة، ويستهويه أكل العيش الساخن بالبيض والعسـل الأسـود ... سـأل جدته:

ــ كلّ طفل له ماما وبابا إلاّ أنا ... وأمي تسـافر كثيرا إلى مصر ... لماذا يا جدتي تذهب إلى الدكتور كثيرا ؟!

ــ أبوك سـافر بعيدا قبل أن تولد بأسبوع واحد ... سـافر يا نِنْ عيني مع الفجـر ... وأمك تسـافر مصر لتدفع إيجار شقتكم ، لما يرجع أبوك من السـفر ... لا تخف يا ضناي ... هل ينقصك شـيء ؟! ... أبوك يرسل لك " فلوس " عند خالك سلامة تستلمها منه وتحضر بعد يوم أو يومين ... وتذهب للدكتور لأنها مريضة بسبب غياب والدك . لما يحضر لن تذهب إلى الطبيب ...

ــ أريد صورة لبابا جديدة ... الصور التي معي قديمة ...

ــ الناس الذين سـافروا مع بابا أخذوا كل الصور الجميلة، وأخذوا معهم كلّ أيامكم الحلوة، ولا يستطيع أن يرسـلَ لك صورة جديدة ... معك صورة لماما وبابا مع بعضهم في ليلة فرحهم ...

ـــ كانوا عاملين عريس وعروسـة ... هئ .. هئ

ضحك في براءة :

ــ أبي كان أبيض أم أسمر ... طويل أم قصير ، جسمه ممتلئ أم رفيع ... يعني ..

ــ في لونك ... وجهك الخالق الناطق ... في طول جدك عبده لأنه خال أبيك

ــ سمعت عمي يقول عنه أنه كان رجلا ... أليس كل الرجال مثل بعضهم

ــ يا سندي . ليس كلّ الرجال رجـاله ... وليس كل من ركب الخيل خيال ... أبوك أجـدع الرجـال، وأشجع من ألف راجل ... كريم، ويعمل الواجب مع كلِّ الناس ... ويحب بلده ... أنا حماته . يعني أم زوجته؛ لكن أنا أحبه مثل خالك سلامة ... أنا ربيته بعـد أن تُوفِيت جدتك أمّ أبوك، لأن جدك حسـن تزوج من نظيرة البيضة ... أبوك كان عنده خير ربنا كثير ... جيوبه فيها " فلوس " باستمرار ، ترك الجامعة راح يحارب اليهود في فلسطين، ولما رجع من فلسطين راح يحارب الإنجليز في خــط القنال ...



. . . . . . . . . .. . . . . . . .



كان يحلم ... يحلم بوالده وهو يمتطي سرج الفرس الأشهب، ويمسـك باللجام ويسيطر على جموح الفرس الحرون في عزبة " عبد الباقي " ... كان يجري به على طريق الغيط " الجواني "، ويلف ويدور حول أرض " الوسِـيَّة "، وهو شـاهر سـيفه، فجأة سـقط من على ظهر الحصان، لكنه رأى رجال الحكومة يلقفوه ويأخذونه معهم في سيارتهم الزرقاء ويدخلونه الصندوق الحديد ويقفلون عليه الباب بالقفل ...

الصبي الذي أصبح في الصف الرابع ... كان فطِناً وذكيا ويجيد لعب كرة القدم ... كان كابتن المدرسة ... قال عنه مدرس الفصل، سيكون له شـأن عظيم ... وهو عائد من المدرسـة قال له ابن عمه "ســيد "

ــ أبوك في السجن من قبل أن تولد ... جدتك تضحك عليك ...

قطب جبينه ، وردّ عليه بعصبية :

ــ عيب يا أخي .. تحشـم .. عيب .. أبي مســافر في بلاد بعيدة .. جدتي قالت لي أبوك رجل

شريف . كريم ... لا يمكن أن يكون قاتلا أو لصا ...

قال :

ــ لا . لا .. لم أقصد .. أبوك كان يشــتغل بالسـياسة .. يعني لا يحب الحكومة .. كان يحارب الإنجليز واليهود ...

ــ معقول الزعيم يسجن أبي لأنه لا يحب أعداء الوطن ... ألم يقولوا لنا " ارفع رأسك يا أخي فقد مضى عهد الاستعباد "؟!

قال له بصوت هامس :

ــ أبي يقول عن الزعيم أنه فاشي وظالم ولا يؤمن بالديمقراطية ..

ــ يعني آيه فاشي ، ويعني آيه ديمقراطية ؟!!

ــ يعني أنا فهمت أنه ظالم ومفتري، ويكره من يعارضه ...

ــ كلّ البلد تهتف له " بالروح بالدم نفديك يا زعيم "

ــ أنا لا أعرف ... حذار أن تقول ما قلته لك لمخلوق، أحسن كلنا نروح في داهية ...

ــ أنا أحب الزعيم .. كيف يسجن أبي، وأنا أحب أبي ... أبي رجل شـريف ...

ــ سمعت عمك يقول : الملوك والحكام العرب أغبية ولصوص وخونة

ــ إلاّ الزعيم ... حارب الإنجليز والفرنسيين في بورسعيد، وأمم القنـاة، وأنشــأ لنا تلفزيـون ، وبنى السـد العالي، وسلح جيشنا بأحدث الأسلحة، ووزع أرض "القريعي " باشا علي الفلاحين، وطرد الملك الفاســد ...

ــ أعمامك يقولون أنه رجل ظالم ويضحك على الخلق ...

ــ يا خلق الله .. كلام صعب قوي .. أنت سمعت كلامهم ازاي ؟!!

ــ أسمعهم وأنا نائم وهم يتكلمون في المندرة، فاهمين أنني نائم، لأني لاحظتهم لما أخرج يصمتون ولا يتكلمون، فكنت أتصنع النوم ...



*** **** ****



أحــسّ أنّه تائه كمن أُلقِيَ به في اليم، أوفي صحراء جرداء، لا شجر فيها ولا ماء، يرنو بعينيه وقلبه الظمئ إلى معرفة الحقيقة .. إلى رشـفة .. إلى ينابيع الحقيقة يتفيأ بظلها الظليل تحت مروجها الخضراء، ويشبع سغبه برطب نخيلها الجَـنِيـَّة ... ولكن هيهات أن يقنع حتى لو وصل إلى الحقيقة عارية تماما سيطلب المزيد ... لن تقنعه الينابيع سيبحث عن الأنهر والوديان والواحات ليتسـيد عقله ... إن نفسـه الباحثة، الجائعة، العنيفة ، الوحيـدة الكافرة ، لن تجعله يهنأ بفتات ما يلقى إليه بطرا واستعلاءً ... هو محب صادق في حبه ... أوقعه ابن عمه من حيث لا يدري في بـئر مالها قرار .. وضعه على حافة الجنون ... رغم حداثته لكن عقله في رجاحة البالغين الراشـدين الباحثين عن الحقيقة ... كان يفاجئ معلميه، ذهل مدرس اللغة العربية حين توصل إلى العائد على الموصول المقدر والمفهوم من سياق المعنى في آية قرآنية لم يكن مطلوبا منه أن يستخرجه، ربما يستحيل على الكثير من أقرانه استنباطه، وإلى حـد أنّه كان يسـبب الإزعاج لمدرسي الرياضيات، واللغة الإنجليزية ، والعلوم ...

في المدرسة وفي البيت كان الأثير والمدرسون يدخلون في رءوسهم كلاما عن العدالة الاجتماعية ، والرخاء الذي سيأتي، والقضاء على الفقر والجهل والمرض ... الجيش القوي الذي سيهزم اسرائيل ومن وراء اسرائيل ... تصفيق جماهيري حاد ... تخيل نفسـه أنه الزعيم فوقف على السرير يلوح بكلتا يديه محييا الجماهير الحاشدة ... كان يقلد الزعيم ...

استيقظ في الصباح وصمم على أن يكتب رسـالة إلى الرئيس ... زملاؤه يرسلون رسـائل إليه وهو يرسل لهم صورته، ويتمنى لهم مسـتقبلا زاهرا، ويكونون رسل المحبة والسلام والرخاء والأمن والطمأنينة في كلّ ربوع الوادي، وفي العالم العربي وإفريقيا وكلّ دول عدم الانحياز، ويحاربون أعداء الوطن في الداخل والخارج ...

أمسك بالقلم ونزع ورقة من كراسة الواجب، وهو يفكر فيما يكتبه للزعيم :

السيد الزعيم المفدى

أنا أحبك جدا، ومخلص في حبي لك، لأنك رفعت رأسي ورأس الوطن بين الأمم، وهزمت الأعداء بتأييد من عند الله، في بورسعيد ، وأجليت المستعمر الغاصب، وبنيت لنا سدا منيعا يجلب الرخاء لمصرنا الحبيبة، وجيشا يحمي البلاد من الغاصبين، ولكني علمت أنك سجنت أبي، وهو مثلك لا يحب أعداء الوطن ... ضحى بمسـتقبله وترك مدرجات الدراسة بالجامعة وحارب اليهود الصهاينة في فلسطين، وتطوع مع الفدائيين واشترك في نسف مخازن الأسلحة والذخيرة في معسكرات الإنجليز في أبو سلطان والفردان وعلى طول خط القناة حتى قامت الثورة المباركة ... فلماذا اعتقلت أبي ؟!! ... أنا لم أره ... سجنته وأنا مازلت في رحم أمي، لم يقبلني، ولم يضمني إلى صـدره ... أنا يتيم وهو حيّ خلف القضبان كالمجرمـين ... أبي رجل كريم وشجاع، وشريف ، وصاحب مروءة، فلم اعتقلته ؟!! يقول بعض أهل بلدي أنك ظالم ولا تحب العدل، وأنك تعبد نفسك ، وتعد أسرتك لحكم البلاد من بعدك، وأنا لا أوافق من يتشدق بهذا الكلام، لأني أحبك ...

ارسل لي صورتك ، وافرج عن أبي لكي يضمني إلى صدره .. و السلام ختام



ابنك

.... .....



أحضر مظروفا ووضع فيه الرسـالة بعناية، وهو في طريقه إلى المدرسة وضع الرسالة في صندوق البريد ... لم يستطع أن يتابع دروسه ... كان مسرورا ... أيقن أن والده سيدخل عليهم غدا ، ويتعانقان، ويعيشان في حب وسـلام وأمان ... ألقى نظرة عابرة على حديقة المدرسة من نافذة الفصل، فوجد الورود والأزهار تبتسـم له في غبطة ونشـوة ... كانت ناضرة يانعة، رقيقة كالجميلات اللائي يَراهُنَّ في التلفزيون حين يذهب إلى قهوة عبد الهادي ليشاهد مباراة لكرة القدم بين الأهلي والزمالك ... كان يدفع قرشا للدخول ومثله ثمنا لكوب شـاي ... ذهب إلى جدته واحتضنها وأخذ يقبلها ويقبل أمه . غدا سيحضر والدي، ويرفرف علينا طائر السـعد بجناحيه ... لم يفهموا لماذا هو مسـرور فرح ؟!! لم يبح لهم بسـرِّه ... ذاكر كمن لم يذاكر من قبل ... حفظ كتاب المحفوظات المقررة، وسـورتي الفلق والناس، لكي يتلوهم أمام أبيه حينما يحضر غدا ... نام سعيدا تحفه الملائكة، حلم أنه يطير بين النجوم .. اقتطع شطرا من السحاب الأبيض وامتطاه كبسـاط الريح يجوب به بين السـماوات يخبرهم بمقدم والده ... بستان من رياحين وورود، وأمه يراها كعروس في ليلة زفافها ... استيقظ مبكرا نشيطا يضئ وجهه سرورا وسعادة ... توضأ وصلى ركعتين شكرا لله .. باندهاش قبلته أمه وجدته .. وضع كتبه وأقلامه وكراساته في حقيبته .. المدرسـة كانت قريبة من البيت .. كان يخرج حين يسـمع جرس طابور الصباح ... وقف في " الفرندة" يشمّ روائح عطرة لا يعلم مصدرها .. دق قلبه بشـدة حين رأى سيارة حكومية زرقاء تحمل علامة وزارة الداخلية تدخل حارتهم ... هتف .. أبي .أبي ... خرجت جدته ووالدته مهرولتين، أدهشـهما هتاف الصبي ... نزل جندي مصوبا سلاحه ناحيتهم، ونزل ثلاث جنود بأسلحتهم يُأَمنون السيارة من الأمام والخلف، ونزل ضابط صفيق الوجه جهم الملامح يدعي " القفاص" يحمل على كتفه شارة النسـر :

ــ أين ســعيد المالكي ..

ردّ عليه الصبي الذي لم يتعــد عمره العشر سنوات

ــ أنا ...

قال الضابط باندهاش واستنكار وبصوت حاد وقاطع وصارم

ــ ألم تسمعني يا أطرش .. أنا أسأل عن سـعيد المالكي ؟!!

ــ أنا سعيد المالكي ... ابن البطل ...

ــ انت الذي أرسلت رسالة للزعيم ...

ــ نعم أنا ..

ــ تعالى معي للمركز وسأعيدك بعد نصف ساعة ...

ــ عندي مدرسة الآن ... وأبي سيحضر اليوم، أنا قلت للزعيم أن يفرج عن أبي؛ لأنه مثله يكره الأعداء ...

ــ سأعيدك لتنتظر أباك ..

ترددت أصداء الهلع ورعب الجحيم داخل كيان الجدة الضعيف، والأم أصابها زلزال هدَّم ما تبقى من حطامها الهـش، وأصاب وجهها الجميل زرقة الموت، وسالت دموع غزيرة تتوسل إنسانية الضابط التي تفترض أنه يمتلكها ... جذبت الأم وليدها واحتضنته ... تخيلت ما حدث لوالده من فظاعات كهول الجحيم، في السـجن الحـربي، وسجن القلعة، سـجن الواحات ، وسجن قنا، والقطا ... ضربوه في كل أنحاء جسـده الواهن ... اقترب من الموت ...

وجه الضابط نظرات نارية صاعقة ألجمتها، وأخرستها عن الكلام المباح وغير المباح، وجـذب الصغير من بين أحضانها بعنف غبي، وأركبه سيارة زبانية الموت كما يسـميها أهل هذه البلد ...

لأول مرة علم عـلِم اليقين أن الزعامات في بلادنا يقولون مالا يفعلون، وكل ما سمعه من ابن عمه صادق كل الصدق .. حين دخل المركز كان يرتجف من إخمص القدم حتى منبت الشـعر ... حاول أن يكون شـجاعا لكنه فشل أن يسيطر على أطرافه وجسمه الذي ينشع ماءًا باردا ... وجـد أعمامه قد سـبقوه تسـيل الدماء من وجوههم، ومن خلال ملابسهم الممزقة والملطخة بدم قاتم أزرق متجلط ... خرجت من فم الصغير صرخة هزّت أركان المكان أرتجف من هولها جزار الداخلية الرائد القفاص، وســقط فاقــدا الوعي...

فبراير 1999

أحمد الشافعي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 75
العمل : موجه سابق بالتربية والتعليم بالمعاش
الهواية : رومانسي/وواقعي
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7237
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في الثلاثاء 21 أبريل 2009, 1:32 am

أستاذنا الفاضل
أحمد الشافعى
أحيك على القصة الرائعة
واسمح لى ان اقول رأى خاص فى الزعيم
رغم الديكتاتورية ورغم النكسة ورغم الاعتقالات فهو أفضل كثرا من غيره
لك ولقلمك كل الاحترام والتقدير
دمت بخير
الروح الهائمة
الروح الهائمة
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 8019
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف أحمد الشافعي في الثلاثاء 21 أبريل 2009, 1:58 am

أفعال التفضيل لا تصلح وتعطل وتفقد فاعليتها في مثل هذه المواقف، الدكتاتور لا يفاضل بينه وبينه دكتاتور آخر. صدقيني أنا كنت عاشق لهذا الأحمق ولكل
من كانوا معه فجاءت الهزيمة فاتضح أن الضباط الأحرار لم يكونوا سوى مجموع من الجياع واللصوص. كانوا طلاب سلطة ومال. صلاح وجمال سالم من أجل أن يتركا مجلس قيادة الثورة حصلا كل واحد منهما على 100 ألف جنية أليست هذه رشاوى. السادات كان قمة في الانتهازية وأفاق وعميل للمخابرات الأمريكية..خاض بنا عبد الناصر حروبا لا ناقة لنا فيها ولا جمل. شعب من الجياع. الأمية تستوعب 80% من منه، فييدد أمواله في الجزائر والكنغو وغانا واليمن وثالثة الأسافي المدعوة فلس وطين . تخيلي معي أن هذا الزعبم المزعوم اتجه بنا جنوبا نحو منابع النيل وشمالا نحو أوربا واقتسم عوائد البترول بينه وبين أمريكا واسرائيل ودخل كل أحلاف إيزنهاور، وحلف شمال الأطلطني، كنا الآن في داخل السوق الأوربية المشتركة، وكنا الآن مثلنا مثل تركيا أو كوريا الجنوبية. كنا سنكون يابان افريقيا ولا نحتاج إلى العرب الذين يذلوننا الآن تحت ظل نظام الكفيل العبودي، ولا يعيروننا بهزائمنا ونسائنا . وكانت علاقتنا لا تتعدى سوى المجالات الثقافية والدينية شأننا شأن ماليزيا وتركيا وانصرفنا لبناء بلادنا فلا حروب ولا هزلئم.وأعتقد هذا ما يريده الرئيس الحالي ويعمل من أجله ولكن فاته قطار الزمن وأصبحت هذه الرؤية لا تصلح لأن مكوناتنا أصبحت قومية وناصرية ووهابية صحراوية رعوية وغيبية واتكالية وذهلت العقول وأصبح الشعب المصري لا يصلح لشيء.إلا بعد نصف قرن من الآن. رؤية غريبة أليس كذلك؟ ولكنها كانت ممكنة من 55 سنة.
أحمد الشافعي

أحمد الشافعي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 75
العمل : موجه سابق بالتربية والتعليم بالمعاش
الهواية : رومانسي/وواقعي
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7237
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في الثلاثاء 21 أبريل 2009, 4:10 am

أستاذى الفاضل
أحمد الشافعى
أشكرك على ردك وتوضيحك
وأنا سعيدة جدا بالتحاور معك
فاسمح لى أن اتعلم منك وليتسع صدرك لكلماتى
فى البداية لا ادعى معاصرتى لعهد عبد الناصر ولكنى احببته من خلال دراستى لعهده فى ماده التاريخ و من خلال حب أبى له وكلامه عنه وانا اعلم جيدا انه بشر والسياسة والحكم له مخالب موجودة فى كل عهدوليس فى عهده فقط
التفضيل فى كلامى ليس عن الديكتاتورية رغم انى لست متخصصة فى اللغة العربية ولكن انا اقارن ثلاثة عهود لثلاثة رؤساء فى الإطار العام لمميزات وعيوب كل عهد منهم

هل تريد ان تقول ان مانحن فيه الان ميراث عبد الناصر؟
هل كنا فى عهد عبد الناصر أسوأ مما نحن فيه الآن
أقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وأخلاقيا؟
هل ثلاثون سنة من الحكم بدون استنزاف اموال فى الحروب غير كافية لكى تضعنا على بداية الطريق لو اردنا؟
هل أصبحت مكوناتنا قومية وناصرية ووهابية صحراوية رعوية وغيبية واتكالية
كل هذا بسبب عهد عبد الناصر واصبحنا كذلك بعده؟
استاذى الفاضل
ليتنا فعلا ننتمى لأى فكر من هذا ولكننا الآن
فقدنا الهوية
فقدنا الانتماء
فقدنا الكرامة
فقدنا حتى مجرد الحلم الجميل
استاذى الفاضل
لك كل الاحترام والتقدير
ملحوظة:أعتذر عن أى خطأ لغوى فى القواعد النحوية لأن تخصصى اللغة الانجليزية ولكنى أعشق الادب والشعر العربى
الروح الهائمة



الروح الهائمة
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 8019
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف أحمد الشافعي في الثلاثاء 21 أبريل 2009, 11:58 pm

الأخت الفاضلة

بالطبع نحن نعيش على ماترتب على الهزيمة 67 السادات وحسني مبارك ليسوا عبد الناصر ولكنهم الأثر السيء لعصره. كان من المفروض استثمار الفترة من 1975 إلى الآن في التنمية الصناعية والزراعية والاجتماعية، ولكن الكريزمة مختلفة وانهيار الاتحاد السوفيتي ساعد على انفراد أمريكا بحكم العالم وتخويف السلطة في العالم الثلث وخاصة الحكام العرب فترة الخمسينيات كانت سانحة لنلعب دورا لمصلحتنا ، ولكن عبد الناصر كان كاريزما أكبر من طاقة شعب تتفشى فيه الأمية والفقر والمرض ولرشوة والفساد.وكان معاونيه لا خبرة لهم ودراية ولا علما مجرد ضباط وضعوا في مؤسسات صناعية (وخاصة النسيج )فخربوا كل شيئ . عبد الحكيم عامر ضابط برتبة رائد فيرقى إلى مشير دون أن يجتاز مراحل تدريبية أو دراسات علمية . رجل جاهل . الناحية الاقتصادية لو قيست بهذه الأيام يصبح قياسا ظالما وليس معنى ذلك أن هذا العهد أفضل هذه أسوأ أيام نعسشها منذ 1975 إلى الآن 34 سنة دمرت فيها القيم والأخلاق والوطنية والقطاع العام رغم سوءه كان أفضل مما نحن فيه . ولكنه أي عبد الناصر كان دكتاتوريا فساعد السادات وحسني مبارك على أن يسيرا في نفس الطريق، وزاد الأخير على إعلاء قيم اللصوصية والرشا والفساد . هذا العصر يشبه عصور المماليك بنو قصورا ووكالات تجارية ومساجد وخربوا نفسية الشعب المصري ومبارك بني كباري وأنفاق ودمر الإنسان المصري وسحق شخصيته وأصبح بلا كرامة أو مجرد الحلم. الثلاثة مدانون. لو ـعطيت درجات للإدانة فالأول يأخذ 5من 10 والسادات يأخذ8 ومبارك يأخذ 10من 10.وبس. أحمد الشافعي

أحمد الشافعي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 75
العمل : موجه سابق بالتربية والتعليم بالمعاش
الهواية : رومانسي/وواقعي
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7237
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في الأربعاء 22 أبريل 2009, 3:13 am

أستاذى الفاضل
أشكرك على توضيحك
وصلنا لنقطة الاتفاق
وأنا معك فى ان الثلاث عهود مدانة
ودرجاتك صحيحة وواقعية 100%
فأقلها فى نسبة الادانة عهد عبد الناصر وأكثرها مانعيشة الآن
فلنا ولأبنائنا الله
لك كل الشكر والتقدير والإحترام
الروح الهائمة
الروح الهائمة
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 8019
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف أحمد الشافعي في الأربعاء 22 أبريل 2009, 7:33 am

الأسم الوارد في القصة ضابط الشرطة القفاص كان ضابطا جزارا وقذرا وابن منحط سافل، قرأت اسمه كمدير أمن لأحد المحافظات وفكرت في إغتياله ولكن ربما ليس هو لأن أحداث هذه القصة تعود إلى سنة 1954/1955 واغتيال هؤلاء ليس بالأمر الهين فقط أتمنى أن يبتلي الله ذريته بسرطات لا علاج له هو ومن على شاكلته . فهو من المؤكد قد قبر أو مازال حيا يعذبه بما جنت يداه هو وأمثاله الذين نزعت ضمائرهم كحمزة البسيوني هذا السجان القذر الذي مات ميتة تناسب ما جنته يداه.
أحمد الشافعي

أحمد الشافعي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 75
العمل : موجه سابق بالتربية والتعليم بالمعاش
الهواية : رومانسي/وواقعي
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7237
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الدكتور بيومي الشيمي في الأربعاء 22 أبريل 2009, 2:20 pm

العزيز أحمد الشافعي
العزيزة الروح الهائمة
بالرغم من سعادتي من الحوار ، ولكن لا أريد الدخول فيه لسبب هام أن كل منكما قال ما داخله بناء على عاطفته وعلى مقدرات قد تكون حدثت له أو لغيره ، ولم يأخذ في تقييمه لأي عهد لمجموعة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدبلوماسية وغيرها.
أتمنى حين نقيم عهدا الأخذ بعناصر موضوعية ، أما إذا كنا سنتكلم عن شخص ، فأعتقد أن نتحدث عن مساوئ ومزايا الشخص نفسه ، لا أن نذكر بعض المساوئ التي فعلها غيره في عهده وقد تكون غير واقعية ولكنهامستوحاة من قصص قيلت في عهد أخر ، وقد تكون صحيحة وهنا لا تمس الشخص ولك تمس عهده وفي هذا المقام لابد من تقييم العهد كله وليس الشخص
.

_________________


---------------الدكتور بيومي الشيمي---------------
الدكتور بيومي الشيمي
الدكتور بيومي الشيمي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1356
العمر : 67
العمل : الشعر الفصيح - النقد الأدبي
الأوسمة الأوسمة : 4
نقاط : 8163
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف أحمد الشافعي في الأربعاء 22 أبريل 2009, 3:08 pm

أحمد الشافعي كتب:الأسم الوارد في القصة ضابط الشرطة القفاص كان ضابطا جزارا وقذرا وابن منحط سافل، قرأت اسمه كمدير أمن لأحد المحافظات وفكرت في إغتياله ولكن ربما ليس هو لأن أحداث هذه القصة تعود إلى سنة 1954/1955 واغتيال هؤلاء ليس بالأمر الهين فقط أتمنى أن يبتلي الله ذريته بسرطات لا علاج له هو ومن على شاكلته . فهو من المؤكد قد قبر أو مازال حيا يعذبه بما جنت يداه هو وأمثاله الذين نزعت ضمائرهم كحمزة البسيوني هذا السجان القذر الذي مات ميتة تناسب ما جنته يداه.
أحمد الشافعي

أحمد الشافعي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 75
العمل : موجه سابق بالتربية والتعليم بالمعاش
الهواية : رومانسي/وواقعي
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7237
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في الخميس 23 أبريل 2009, 1:03 am

استاذنا الفاضل
د.بيومى
أولا سعيدة جدا بعودتك وكل الشكر للاستاذ أحمد لانه عرف يرجعك
واتمنى عودة باقى الاعضاء ليستمر ويكبر منتدانا الغالى
أما عن وجه نظرك ومع كل الاحترام لها فأنا لى رأى مختلف
عندما نقيم عهد بما فيه من عيوب ومزايا فالتقييم يشمل الرجال المحيطين بالزعيم لأنهم أولا واخيرا اختياره ومنفذى سياسته
عندما ينتصر فى معركة ينسب الانتصار للقائد البطل وعندما يهزم يجب ان تنسب الهزيمة له ايضا
استاذى الكريم
عندما يخطئ ابن فى سلوكه ينتقد الاب الذى لم يربه جيدا او لم ينتبه لسلوكياته ويقومها
العهد يقيم بمزايا وعيوب الزعيم وبطانته
وأى عيوب للبطانة يكون بتقصير ما فى الزعيم
أستاذى لك كل التحية والتقدير
دمت بخير
الروح الهائمة
الروح الهائمة
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 8019
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف أحمد الشافعي في الخميس 23 أبريل 2009, 2:50 am

أعاني من مشكلتين الأولى أنني فقدت الوورد والثانية أن السي دي روم فسد تماما فلا أستطيع أن أشارك باي عمل أدبي إلى حين الإصلاح. أما ردي على مشاركة الصديق العزيز الدكتور بيومي فسأناقشه . فيما بعد اثناء لقائنا قريبا. ومؤقتا. كل انجازات عبد الناصر استهلكت وأصبح كثير من المصانع في حاجة إلى إحلال وإبدال وخزاتة الدولة خاوية لأسباب تتعلق ببخل وعمالة الدول العربية البترولية لأمريكا فكانوا مقتريين علينا، ولأداء السادات السياسي والاقتصادي.. علاوة على خروج المصريين إلى العمل في الدول العربية دون سيطرة من الدولة، وتركهم للسماسرة يأخذون منهم مدخراتهم ويمنحونهم قيمتها بالجتيه المصري فحرمت خزانة الدولة من عائد العملات الصعبة، وتزعم هذا الاتجاه شركة المقاولون العرب ( عثمان أحمد عثمان ) وكان قد استقر في ذهن السادات أن أمريكا في يدها الحل، بل في يدها 99% من اللعبة واستعان السادات بالتيارات الدينية ليغازل بهم جزيرة العرب البترولية وليكونوا سندا له ضد اليساريين وخاصة في الجامعات، وقتل السادات بيد التيار الديني وورث مبارك تركة ثقيلة . صحيح أنه بنى البنية الأساسية المتهالكة وأقام كباري وأنفاق وأطلق القطاع الخاص ومعظمهم نما في عهد السادات منذ 1975 . ولكنه توحش في عهد مبارك ومعظم مدخراتهم من التجارة في الملابس المستوردة والحبوب المخدرة والمخدرات بكل أنواعها التي كانت تباع بالموسكى وتم تخريب القطاع العام في ظل العهدين لإيمانهما بالرأسمالية والمشروع الفردي فتركا اللصوص ينهبون في كل مؤسسات الدولة، وأهملا التعليم والبحث العلمي وكانت العجوزة ومدينة الإعلام والدقي بشققهما المفروشة مكان معلوم للقاصي والداني لممارسة السمسرة والاتجار في اللحم الأبيض ونمت بين المصريين روح الانتهازية والسلبية والفردية والتكالب على المال وتم تدمير القيم الأسرية وأعتدى المصريون على الأراضي الطميية وزرعوها أعمدة مسلحة بدلا من أن تزرع وتنتج قطنا وحبوبا وعسلا وشهدا. ومازال المصريون يبيعون بناتهم للأعارب أو للعقارب العجائز. الحل كان من 55 سنة أما الآن فأصبح الحل مستحيلا. وإلى لقاء مع الناس في قريتي
أحمد الشافعي


عدل سابقا من قبل أحمد الشافعي في الخميس 23 أبريل 2009, 3:00 am عدل 1 مرات (السبب : إملاء وتحرير)

أحمد الشافعي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 75
العمل : موجه سابق بالتربية والتعليم بالمعاش
الهواية : رومانسي/وواقعي
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7237
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الدكتور بيومي الشيمي في الخميس 23 أبريل 2009, 10:29 am

الروح الهائمة كتب:
استاذنا الفاضل
د.بيومى
أولا سعيدة جدا بعودتك وكل الشكر للاستاذ أحمد لانه عرف يرجعك
واتمنى عودة باقى الاعضاء ليستمر ويكبر منتدانا الغالى
أما عن وجه نظرك ومع كل الاحترام لها فأنا لى رأى مختلف
عندما نقيم عهد بما فيه من عيوب ومزايا فالتقييم يشمل الرجال المحيطين بالزعيم لأنهم أولا واخيرا اختياره ومنفذى سياسته
عندما ينتصر فى معركة ينسب الانتصار للقائد البطل وعندما يهزم يجب ان تنسب الهزيمة له ايضا
استاذى الكريم
عندما يخطئ ابن فى سلوكه ينتقد الاب الذى لم يربه جيدا او لم ينتبه لسلوكياته ويقومها
العهد يقيم بمزايا وعيوب الزعيم وبطانته
وأى عيوب للبطانة يكون بتقصير ما فى الزعيم
أستاذى لك كل التحية والتقدير
دمت بخير
الروح الهائمة



الغالية روح
سعادتي دائما أنا أكون بينكم ولكن الظروف كما تعلمين تجبر في بعض الأحيان الإنسان أن يتخذ مواقفا لا يرضى عنها ، وعموما ها أنا قد عدت إليكم.

حينما أتحدث عن تقييم عصر لأحد رجالات الدولة ( ملك - رئيس - سلطان - أمير ) فأقصد كل ما يتعلق بهذا العصر من سياسات ومن ينفذ السياسات لأنهم محسوبون على الرجل ، وليس معنى كلامي أن أعفي س أو ص من المسؤولية ، لأن رجاله هم الذين فعلوا كيت أو كيت ، لأنه لو يعلم فهذه مصيبة ، ولو لم يعلم فالمصيبة أكبر . وأنا هنا أقول أن رجالات عبد الناصر ليس كلهم القفاص ، لماذا دائما نجلد أنفسنا وننظر إلى السيئات بالرغم أن هناك الكثير من الحسنات وقد ذكرت أنت بعضها في كلامك السابق ( تأميم القناة - السد العالي - مجانية التعليم ..... الخ ) ، ففي عهد كل رؤسائنا يوجد الكثير من الإنجازات التي تحسب لهم . ولذا لابد أن توضع الحسنات على كفة الميزان والسيئات على الكفة الأخرى ، ونرى الكفة الراجحة أما أن نأخذ سيئة أو بعضها ونبني عليها فهذا ظلم بيِّن.
العصر يشمل كل شيئ

_________________


---------------الدكتور بيومي الشيمي---------------
الدكتور بيومي الشيمي
الدكتور بيومي الشيمي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1356
العمر : 67
العمل : الشعر الفصيح - النقد الأدبي
الأوسمة الأوسمة : 4
نقاط : 8163
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الزعيم

مُساهمة من طرف الروح الهائمة في الجمعة 24 أبريل 2009, 1:36 am

الزعيم الرائع
د.بيومى
المحمكة اتنورت
كده انا فهمتك صح
سعدت جدا بهذا الحوار وتعلمت الكثير من اساتذه كبار
لكم كل التحية والتقدير
الروح الهائمة
الروح الهائمة
الروح الهائمة
مشرف منتدى المعلومات الإسلامية

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 886
العمر : 98
الموقع : www.hotmail.com
العمل : ربة منزل
الهواية : جيد
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 8019
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى