فرسان الفجر
أيها الفارس يامن حللت بين أهلك وعشيرتك في دار فرسان الفجر العربي مرحبا بك في دارك عضوا يضفي بمساهماته بريقا يتلألأ في ضوء الفجر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحلو متكبر للشاعر نادر الأسيوطي
الإثنين 25 يناير 2016, 3:01 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» ديوانُ شعري أنوارٌ بمشكاة
السبت 07 نوفمبر 2015, 8:43 pm من طرف زاهية بنت البحر

» شاكر بوعلاقي اعود الى ماضينا
الأربعاء 28 أكتوبر 2015, 4:20 pm من طرف خوري ليليا

» غرف نوم وغرف اطفال ومطابخ وانتيكات
الإثنين 29 ديسمبر 2014, 9:45 am من طرف احمد عطية

» راجعين نادر الأسيوطي
الثلاثاء 18 مارس 2014, 4:57 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» البوم صور شاكر بوعلاقي
الثلاثاء 04 مارس 2014, 6:00 pm من طرف شاكر بوعلاقي

» محكمة
الخميس 13 فبراير 2014, 6:21 pm من طرف الشاعر نادر الأسيوطي

» صلوا علي الحبيب المصطفي
الخميس 26 ديسمبر 2013, 7:08 pm من طرف انا فيروز

» بشـــــــــــــــــــرى لكـــــــل ربــه منزل وسيده
الإثنين 02 ديسمبر 2013, 8:48 pm من طرف انا فيروز

» دقــــــــولــــهــــا الــــهــــون
الخميس 09 أغسطس 2012, 8:23 pm من طرف عامر عبدالسلام

التبادل الاعلاني

الأرانب العجيبة

اذهب الى الأسفل

الأرانب العجيبة

مُساهمة من طرف فايزة شرف في الإثنين 07 أبريل 2008, 3:38 pm

أحذت أمي تبحث عن ملاعقها وشوكها في دهشة .. وسألتني عن مكانها ..فأجبتها :
ـ لا أعرف .
كنت أبيت ليلتي معها وبصحبتي ابنتي سارة الكبرى ، وكانت في الصف الأول الابتدائي ,وإبراهيم وكان في الأولى حضانة .
لم ألق بالا لحقيبته المكتظة .. وهو يغادر البيت ، وكان طفلا عجيبا .. فهو كان يستقل الحافلة دامع العينين لا يريد مفارقتي أو مفارقة البيت ، ويرفض رفضا باتا دخول الفصل ، وهو يصرخ بصوته الأجش .. فظل طوال عامين الحضانة جالسا في الردهة .
في اليوم التالي .. لاحظت أمي اكتظاظ حقيبته ، وشكت في الأمر ففتحتها وفوجئت بالملاعق والشوك مكدسة فيها ومعها أيضا منبه البيت الكبير .
ثم أرسلت لنا المدرسة إنذارا .. وذهبت وزوجي .. لنواجه الإخصائية الإجتماعية ، وهي تلوح بسكينة من تلك التي تستخدم في تقديم الطعام ، وهي تقول في حزم : إن ابنكم عنيف وخطر علي المدرسة .
دهشت لكلامها .. فقد كان إبراهيم طفلا لطيفا جدا ، لا يميل إلي العنف مطلقا .
فقلت لها :
ـ إن إبراهيم يحب إقتناء الأشياء فقط .
بعدها بفترة .. أحضر والده أرانب غريبة الشكل .. صغيرة الحجم لها رءوس صغيرة تشبه الفئران .. في اليوم التالي ذهب إبراهيم ، ولم ألاحظ عليه شيئا غريبا .. ثم فوجئت بإنذار آخر من المدرسة مرة أخرى.. لنقف مرة أخري أمام الإخصائية الاجتماعية ، وهي تقول : يجب أن يخضع ابنكما للعلاج النفسي .. فقد تأكدنا من ميوله العدوانية .
عرفت أن الولد قد أخذ أرنبين معه في جيببيه ، وأخذ يطلق عليهما أخوتي بين الأطفال .. ولكنهما قفزا من جيبه ، وأخذا يتقافزن .. وأثارا الخوف والهلع بين الأطفال .
قلت للإخصائية في حنق : أن ابني يحب الحيوانات ولم يقصد شيئا .. فمن يحب الحيوانات يكون شخصا رقيقا .
ومر الوقف .. ولكن إبراهيم ظل في مغامراته الصغيرة ، والمبكية أحيانا .
avatar
فايزة شرف

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1288
العمر : 57
الموقع : www.yahoo.com
العمل : الرواية
الهواية : الحمد لله
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7483
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsanelfagr.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأرانب العجيبة

مُساهمة من طرف الدكتور بيومي الشيمي في الأحد 20 أبريل 2008, 8:43 pm

فايزة
انت بطبعك مرهفة الأحاسيس
ولذلك كان هذا العلاج الذي لم يجعل ابراهيم يرتدع
علاج الأمومة الحانية الذي لا يصدق عن ابنها إلا ما تراه

_________________


---------------الدكتور بيومي الشيمي---------------
avatar
الدكتور بيومي الشيمي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1356
العمر : 66
العمل : الشعر الفصيح - النقد الأدبي
الأوسمة الأوسمة : 4
نقاط : 7667
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأرانب العجيبة

مُساهمة من طرف Sara في السبت 02 أغسطس 2008, 3:41 pm

القصة حلوة اوي وظريفة يا طنط فايزة
avatar
Sara

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 395
العمر : 20
العمل : طالبه
الهواية : كويسه
الأوسمة الأوسمة : 0
نقاط : 7232
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى